منتدي شباب الدعوة الإسلامية بالقليوبية
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بكم فى منتدى شباب الدعوة الاسلامية بالقليوبية

اخدم دينك وانصر رسولك صلى الله عليه وسلم
باضافة موضوع من عندك فى احدالاقسم المناسبه للموضوع

وجزكم الله خيرا
مع تحيات منتدى شباب الدعوة الاسلامية بالقليوبية


منتدي يقوم على خدمة الاسلام
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبا بكم فى منتدى شباب الدعوة الاسلامية بالقليوبية ونتشرف بتسجيلكم معنا فى المنتدى المتوضع لوجه الله مع تحيات اخوانكم فريق ادارة منتدى شباب الدعوة الاسلامية بالقليوبية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية
الإثنين 27 مارس - 9:33:21 من طرف ابن الاسلام

» شريط أفراح الفتح الجزء الأول اللى بيبدأ بأغنية سبح الله المعبود وبينتهى بأغنية هلا هلا هيا
الأحد 31 يوليو - 19:06:39 من طرف m-gamal

» القارئ الإذاعى الشيخ محمود على حسن والقارئ الشيخ محرم العطار وليلة قرآنية متميزة فى عزاء الحاج مصطفى عبد الحميد إسماعيل من قرية شبرا بيل السنطة غربية الأربعاء 19-08-2015 فقط وحصريااااااااااااا
الأحد 6 سبتمبر - 5:10:20 من طرف عبده موسى

» القارئ الشيخ محرم العطار وليلة قرآنية عطرة فى عزاء الحاج سلام العرقان من قرية جزيرة عمران أولاد صقر شرقية الثلاثاء 18-08-2015 فقط وحصريااااااااااا
الأحد 6 سبتمبر - 5:00:49 من طرف عبده موسى

» ليلة قرآنية مباركة للقارئ الشيخ محرم العطار بدعوة طيبة مباركة من الشيخ إبراهيم أبو علامة من قرية شوبك إكراش ديرب نجم شرقية الخميس 13-08-2015 فقط وحصريااااااااااااا
الأحد 6 سبتمبر - 4:45:13 من طرف عبده موسى

» إلى حضراتكم ليلة عزاء وتكريم حرم الحاج عبد الله الشايخ بحضور القارئ الشيخ محرم العطار من قرية كفر الصلاحات بنى عبيد دقهلية الثلاثاء 11-08-2015 فقط وحصريااااااااااا
الأحد 6 سبتمبر - 4:32:59 من طرف عبده موسى

» القارئ الإذاعى الشيخ طه النعمانى والقارئ الشيخ محرم العطار وليلة عزاء متميزة فى عزاء الحاج محمد الهادى طلبة من قرية القطاوية أبو حماد شرقية الإثنين 10-08-2015 فقط وحصريااااااااااااا
الأحد 6 سبتمبر - 3:30:00 من طرف عبده موسى

» القارئ الشيخ محمود الصباغ والقارئ الشيخ محرم العطار فى ليلة عزاء وتكريم حرم الحاج محمد جاويش من شارع الجناين الزقازيق شرقية الأحد 09-08-2015 فقط وحصرياااااااااا
الأحد 6 سبتمبر - 3:18:07 من طرف عبده موسى

» إلى حضراتكم ليلة عزاء الحاج رضا عبد السميع والقارئ الشيخ محرم العطار من قرية برهمتوش السنبلاوين دقهلية السبت 08-08-2015 فقط وحصرياااااااااااا
الأحد 6 سبتمبر - 3:06:10 من طرف عبده موسى

» القارئ الشيخ محرم العطار فى ليلة تكريم وعزاء المرحوم الحاج فؤاد عويضة من قرية طحا المرج ديرب نجم شرقية الخميس 23-07-2015 فقط وحصريااااااااااا
الأحد 6 سبتمبر - 2:45:44 من طرف عبده موسى

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 31 بتاريخ الخميس 6 أكتوبر - 12:05:46
الفيس بوك
منتدى شباب الدعوةالاسلامية

شاطر | 
 

 متى تسلم النفس؟, اذا اردت سلامه النفس فاقرأ تللك الكلمات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الاسلام
مدير
مدير


عدد المساهمات : 1518
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 12/01/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: متى تسلم النفس؟, اذا اردت سلامه النفس فاقرأ تللك الكلمات   السبت 13 مارس - 11:36:34

اسئله كثيرة تتردد فى عقولنا نبحث عن اجابتها فنحتار وقد لا نصل اليها وان وصلنا فقد يكون قد فات الاوان

لذا كان هذا الموضوع
]

إنها أسئلة كثيرًا ما تتردد داخلنا، وتطرق أسماعنا، وتلحُّ على قلوبنا، وليس الداعية بمنأى عن أمثال هذه الأسئلة، وليس هو بأغنى عن إصلاح نفسه والنظر الدائم فيها ومراجعتها؛ فالنفس متقلبة، وسبحانه وتعالى مقلب القلوب، ولَقلبُ ابنِ آدم أشدُّ انقلابًا من القِدر إذا استجمعت غليانًا، كما أخبر المعصوم صلى الله عليه وسلم.
ولعلك تفهم أن مجرد المعرفة والعلم بخطر المعصية لا يكفي للابتعاد عنها وتركها؛ فكم من علماء اجترءوا على ما لا يجترئ عليه جاهل!! ولعلك تقول متحيِّرًا: كم من مرة حاولت وقررت العودة، بل وحددت لنفسي يومًا أو موسمًا أبدأ منه، ويمرُّ اليوم وينقضي الموسم وأنا على حالي!! وكم من مرة بدأت فعلاً، ولكن ما أكاد أسير في الطريق يومًا أو يومين إلا وأنتكس مرةً أخرى لعوامل من داخلي، أو لطوارئ ودواعٍ من خارجي.



إذن: ما العمل؟ وأين الطريق؟


لا بد لكل منا من نقطة تحوُّل، يُحَوِّل فيها مسارَه إلى طريق الله، ويهجُر طريق الشيطان، ويحذر قُطَّاع الطرق.
في السطور التالية أرجو أن تعيرني قلبَك لا سمعَك، وإحساسَك لا عينَك، ونحاول سويًّا- بإذن الله- أن نتلمَّس سبيلَ الوصول إلى الله- عز وجل- في خطوات متدرجة، استقيتها من تجارب العلماء في بدء تعاملهم، وإنابتهم إلى رب العزة- سبحانه وتعالى.
ومن البداية أقول لك: لا تظن أن الطريق سهل.. فما تسعى إليه قد حُفَّ بالمكاره والعقبات والأشواك، ولكنك عندما تصل ويَفتح لك مولاك البابَ ستنسى كل ألم، وستودع كل تعب، وستحس بلذة لا تضارعها لذة دنيوية.
الحجر الصحي!!

أول ما يجب أن تقوم به هو عزل نفسك عن مَواطن المعصية ورفقائها؛ حتى لا تجد فرصةً للمعاصي، فتنقطع تمامًا عن المعصية، ثم الزم الإلحاح على معاتبة نفسك وتذكيرها ربها، وردِّد على سمعك دائمًا أنك لا بد ستموت إن عاجلاً أو آجلاً، وستلقى الله- عز وجل- فيحاسبك.

اصمت تسلم

درِّب نفسك على أن تصمت أكثر مما تتكلم؛ فإن النفس إذا صمتت سكتت، فإذا طال سكوتها تبيَّن لها الكثير مما كانت تخوض فيه من الباطل، وعندها تنكسر؛ إذ تعلم أنها متعرضةٌ لسخط مولاها.
ثم عاوِد العتاب مرةً أخرى، وذكِّرها بذنوبها ومعاصيها ذنبًا ذنبًا، وعرِّفها عقوبةَ كل ذنب من تلك الذنوب؛ حتى تعترفَ وتُقِرَّ.

انسَ طاعاتك

إذا اعترفَت نفسُك بالتقصير والذنوب؛ فأدِم تذكيرها بعظيم جرائمها وذنوبها، وأوهمها أنها لم تعمل في حياتها إلا المعصية، وأَنسِها في هذه المرحلة حسناتها وطاعاتها؛ حتى توقن بالهلاك إن لم تتب، ويستيقظ ضميرها، وتسيل دمعتها.
فإذا ما استيقظ ضمير نفسك، وسالت دمعتها، وأيقنت بالهلاك فأخبرها بضرورة الإقلاع عن المعاصي والاستدراك، وأن هذا لا يتأتى إلا بهجران كل أسباب المعصية.. من أصحاب وأهل وقرابة وأدوات، وأخبرها أنها لا تَصِحُّ توبتها إلا بترك ذلك كله.

أذلها بالجوع


إذا نفرَت نفسك من ذلك وأبَت؛ فاكسرها بكثرة الصيام، وأذِلَّها بالجوع؛ فإن النفس إذا آلمها الجوع تخشع وتستمع وتستسلم للمعاتبة فتقبل، فإذا لم تقبل فذكِّرها بعذاب الله وسوء المصير؛ حتى تلين لك، وعندها ستجدُها تعطيك وعدًا بترك المعاصي بعد قليل، وتسوِّف لك متعللةً بقضاء بعض حوائجها.

قاوِم التسويف

إذا وجدتها تسوِّف لك وتعدُّ لأمد طويل أو قصير، فاحمل عليها حملةً شديدةً بالزجر والتذكير بعدم ضمان الأجل، وأنه لربما تستوفي أجلَها قبل أن يحين الموعد، وأعِد عليها ذكرَ العقوبات والنقم.
تحلية بعد تخلية
فإذا أذعنَت لك وطاوعتْك في قطع أسباب المعصية، فاعمل على إكسابها أضدادَ ما قطعته وفارقته؛ فابحث لها عن صاحب مرشد، بدلاً من الصاحب المُغوي، وعلِّمها الذكر بدلاً من السهو والغفلة، وألزِمها التثبت والتفكر بدلاً من الطَّيش والعجلة، وأذِقْها مناجاة الرب- سبحانه وتعالى- وحلاوة تلاوة كتابه، ومطالعة العلم، والتعرف على سير الصالحين وأخلاقهم، بدلاً من الخوض في الباطل، ومجالسة الفاسدين المفسدين.
وعندها تجتمع أنوار هذه البدائل في قلبك، ويستنير عقلك بموروثات الطاعة، ويؤيدك الله بمعونته، وتقهر أنوارُ الطاعة أهواءَ نفسك؛ فتتحول الطاعة إلى طبع وعادة.. مثلما كانت المعصية لها طبع وعادة.

إياك والعُجْب

إذا وصلَت نفسُك لهذه المرحلة من الاستقامة على طاعة ربها؛ فربما نَما فيها العُجب بطاعتها وتركها للمعصية، فازجُرها عن ذلك، وذكِّرها بنظر الله- عز وجل- إلى ضميرها، وخوِّفها بحبوط هذا العمل، وشكِّكها في قبوله.

تذكَّر ماضيَك

وإذا نجَت النفس من العُجب بأعمالها فربما وقعت في الكِبر والاستطالة على الناس لما ترى من معاصيهم واستقامتها، فتزدري العاصين وتترفَّع عليهم، عندها ذكِّرها بماضيها وما كانت عليه، وأقرِع سمعَها بقوله- عز وجل-: (كَذَلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ) (النساء: 94)، وقول القائل: رب معصية أورثت ذلاًّ وانكسارًا خيرٌ من طاعة أورثت عزًّا واستكبارًا، وخوِّفها من خاتمة السوء؛ حتى تعرف قدرها وتنفيَ الكِبر عن ضميرها.
ولكن لا تعتقد أن هذه هي النهاية؛ فكما يقولون: إن الوصول إلى القمة سهل، ولكن الحفاظ عليها هو الصعب، فيجب أن تكون على حذر دائمًا، وأن ترعى نفسك وتهذبها دومًا مما يعكِّر عليها صفوَ الطاعة؛ حتى تظلَّ على هذه الحالة من الاستسلام والانقياد لله- عز وجل- والنفور من معصيته.



واخيرا ها هى انفسنا فلنسال الله العون والمدد
نسالكم الدعاء

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متى تسلم النفس؟, اذا اردت سلامه النفس فاقرأ تللك الكلمات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شباب الدعوة الإسلامية بالقليوبية :: المنتدى العام-
انتقل الى: